Skip Navigation Linksغرفة الرياض > الرئيسية > خدمات الغرفة > خدمة المجتمع > حاضنات العمل الخيري والاجتماعي

 حاضنات العمل الخيري والاجتماعي

  كانت ولا تزال الغرفة التجارية الصناعية بالرياض صاحبة تجربة رائدة وغير مسبوقة في حضانة لجان ومؤسسات العمل الخيري والاجتماعي، وتوفير مقومات التأسيس والانطلاق لها حتى تستطيع البدء في أداء مهامها باستقلالية، وخلق وتوفير مناخ مناسب لنمو هذه المؤسسات، ومن ذلك :  

  • الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام

    قامت الغرفة باحتضان هذه الجمعية قبل الإعلان عن تأسيسها عام 1420هـ، ووفرت لها كافة الإمكانات التي أتاحت لها الإنطلاق في عملها، وإيصال خدماتها إلى نحو عشرين ألف طفل يتيم في الرياض.  

  • الجمعية السعودية للإعاقة السمعية :

    أسهمت الغرفة في تأسيس هذه الجمعية التي أُعلِنَت عام 1421هـ، ووفرت الغرفة المقر المؤقت للجمعية وتبنت دعم أهدافها وأنشطتها المتمثلة في تعريف المجتمع بهذه الفئة وحقوقها، وإيجاد قاعدة معلومات لبرامج رعاية هذه الفئة والعمل على إستصدار الأنظمة واللوائح لمساعدة هذه الفئة.  

  • مركز الأمير سلمان الاجتماعي :

    قامت الغرفة بدعم فكرة إنشاء المركز الذي تأسس عام 1412هـ، ويعمل على تحقيق هدف إنساني نبيل وهو توفير الرعاية الصحية والاجتماعية لكبار السن، وتولت الغرفة احتضان الاجتماعات التأسيسية لهذا المركز ونظمت حملة التبرعات للإنشاء والتجهيز  

  • جمعية الإعاقة الحركية للكبار ( حركية ) :

    وهي جمعية خيرية تعنى بفئة ذوي الإعاقة الحركية، احتضنتها الغرفة وتأسست عام 1427هـ، وتهدف إلى توفير مظلة مؤسسية للمعوقين حركياً من الكبار،  وتنسق بين قنوات الدعم الخيري لهم وتسهم في تنمية الوعي العام باحتياجات وحقوق وقدرات المعوقين.  

  • لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بمنطقة الرياض

     بعد صدور قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 2 وتاريخ 01/01/1422هـ، القاضي بالموافقة على إنشاء اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم، وتشكيل لجان في المناطق، استشعرت الغرفة بأهمية المشاركة في دعم هذه الفكرة الإنسانية النبيلة، فبادرت إلى توفير مقرها بمبنى الغرفة، وقامت بمهام اللجنة عبر العديد من البرامج منها: إشراف الغرفة على مشروع تأهيل النزلاء وتدريبهم في إصلاحية الحائر، متضمناً تدريب النزلاء على أعمال المغاسل والحاسب الآلي لإعانتهم وأسرهم، وتدبير الوسائل الممكنة لرعاية السجناء ونزلاء الإصلاحيات وتقديم الدعم المادي والمعنوي لأسرهم خلال فترة محكوميتهم، ورعاية المفرج عنهم بما يضمن اندماجهم في المجتمع.

شارك الخبر