الدراسات والابحاث عام 1406

​​

الخيوط والألياف الحيوانية

 

 


تاريخ إعداد الدراسة: 1406هـ (1986م)

أ - أهداف الدراسة :

1) إلقاء الضوء على واقع الإنتاج العالمي والتجارة العالمية من الخيوط والألياف الحيوانية بوجه عام والصوف والحرير بوجه خاص.

2) التعرف على سبل توفير احتياجات المملكة من الخيوط والألياف الحيوانية.

ب- محتويات الدراسة:

1)   الخيوط والألياف الحيوانية.

2)   الصوف.

3)   الحرير.

 ج - ملخص الدراسة:

¦            ركزت الدراسة على الخيوط والألياف الحيوانية التي لها أهمية في كساء الإنسان وهي الصوف والحرير، وخلال الفترة 1979/1983م تزايد الإنتاج العالمي من 1.699مليون طن إلى 1.836 مليون طن، يستحوذ الصوف على النسبة العظمى منه(96.4%) بينما الحرير (3.65)، وتركز أكثر من ثلثي الإنتاج في أربع دول هي استراليا، والاتحاد السوفيتي (سابقا)، ونيوزلندا والصين، وتشكل التجارة العالمية أقل من خمس الإنتاج العالمي للخيوط والألياف الحيوانية لاتجاه الدول المنتجة إلى تصنيعها وتصديرها كمنسوجات أو ملابس جاهزة أو مفروشات وسجاد، وتعتبر نيوزيلندا أكثر الدول تصديرا ، أما أكثر الدول استيرادا فهي اليابان.

أما على المستوى المحلي فإن إنتاج المملكة يقتصر على الصوف نتيجة للثروة الحيوانية القائمة(الأغنام والماعز والإبل)، وتراوح بين 2500 طن عام 1981م إلى 2770طن عام 1983م،  إلا أنه ذو قيمة تجارية منخفضة ويستخدم في صناعة السجاجيد والخيام، وتعتمد المملكة في سد احتياجاتها من الصوف وخيوطه ومفروشاته على الاستيراد خاصة من أسبانيا وبريطانيا وإيران وكوريا الجنوبية وبريطانيا والولايات المتحدة والصين، وأكدت الدراسة على ضرورة الاهتمام بتوفير الصوف من الثروة الحيوانية واستيراد الخيوط والألياف الحيوانية في صورتها الخام على أن يتم استخدامها في صناعة الأقمشة والملابس الجاهزة بما يخلق قيمة مضافة جديدة.

¦            وفيما يتعلق بالصوف، فقد تزايد الإنتاج العالمي خلال الفترة 1979/1983م  من الصوف الخام من 2.735 مليون طن إلى 2.860 مليون طن، ومن الصوف المنظف من 1.638مليون طن إلى 1.770 مليون طن، وتركز الإنتاج في 5 دول هي استراليا، والاتحاد السوفيتي (سابقا)، ونيوزيلندا، والصين، والأرجنتين، وتشكل التجارة العالمية نسبة 30.7% من إنتاج الصوف الخام، و 17.9% من إنتاج الصوف المنظف وتتوزع التجارة العالمية بنسبة73.2% منها في الصوف الخام و26.8% في الصوف المنظف، وأكثر الدول تصديرا هي استراليا ونيوزيلندا والأرجنتين لكلا النوعين من الصوف، أما أكثر الدول استيرادا فهي الاتحاد السوفيتي(سابقا) واليابان وفرنسا بالنسبة للصوف الخام، واليابان وإيطاليا وألمانيا بالنسبة للصوف المنظف.

¦            وفيما يتعلق بالحرير فقد تزايد الإنتاج العالمي منه خلال الفترة 1979/1983م من 60.4 ألف طن إلى 66.7 ألف طن، وتركز 57% منه في الصين، 19.5% في اليابان، ثم عدة دول آسيوية،وتستأثر التجارة العالمية بنسبة 44.3% من هذا الإنتاج، وأولى الدول المصدرة هي الصين ثم الاتحاد السوفيتي(سابقا)، ثم هونج كونج، أما أكثر الدول استيرادا فهي اليابان ثم إيطاليا.

وبالنسبة للمملكة فإنها تستورد الحرير الطبيعي ومصنوعاته من الصين وكوريا الجنوبية وأسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن هذه الواردات اتسمت بالانخفاض نتيجة الاتجاه إلى استيراد الحرير الصناعي.

 

المنبهات (الشاي.البن . الكاكاو)

 

 


تاريخ إعداد الدراسة: 1406هـ (1986م)

أ - أهداف الدراسة :

1)         إلقاء الضوء على واقع وتطور الإنتاج العالمي من المنبهات.

2)         التعرف على حركة التجارة العالمية للمنبهات.

3)          متابعة تطور الأسعار العالمية للمنبهات.

4)         متابعة تطور واردات الدول العربية والمملكة من المنبهات.

ب- محتويات الدراسة:

تكونت الدراسة من أربعة بحوث فرعية هي:

البحث الأول: المنبهات عموما.

البحث الثاني: الشاي.

البحث الثالث: البن.

البحث الرابع: الكاكاو.

ج - ملخص الدراسة:

¦ فيما يتعلق بالمنبهات بوجه عام، تناولت الدراسة الاتفاقيات الدولية المبرمة بشأن الشاي والبن والكاكاو، وقد تناقص الإنتاج العالمي من المنبهات من 9.6 مليون طن عام 1981م إلى 9.1 مليون طن عام 1983م 9.1 مليون طن، ويتركز الإنتاج والتصدير في قارة أمريكا الجنوبية وأبرز دولها البرازيل، ويوجه أكثر من 60% من الإنتاج للتصدير، وقد لوحظ تذبذب الصادرات خلال الفترة 1976/1983م نتيجة لتأثر الإنتاج بالأحوال المناخية، أما الواردات فقد تزايدت من 5.9 مليون طن إلى 6.1 مليون طن، وفيما عدا اليمن فإن الدول العربية تعتبر من الدول المستوردة للمنبهات.

¦ فيما يتعلق بالشاي بينت الدراسة الشروط الطبيعية لزراعة الشاي، وخلال الفترة 1981/1983م تزايد الإنتاج العالمي من 1.8 مليون طن إلى 2 مليون طن، وتركز في قارة آسيا خاصة في الهند والصين وسيريلانكا، وتناقصت الصادرات العالمية من 9.6 مليون طن إلى 9.3 مليون طن، في حين تزايدت الواردات العالمية من 8.8 مليون طن إلى 9 مليون طن، وتزايدت حصة الدول العربية منها من  184 ألف طن إلى 199ألف طن، وواردات المملكة من 16.9ألف طن إلى 17ألف طن، وزادت الأسعار العالمية للطن بالدولار من 1953 إلى 1977.

¦ فيما يتعلق بالبن بينت الدراسة أنواعه وشروط زراعته، وخلال الفترة 1981/1983م تناقص الإنتاج العالمي من 6 مليون طن إلى 5.5 مليون طن، وتركز في قارة أمريكا الجنوبية خاصة البرازيل، وتزايدت الصادرات العالمية من 3.7 مليون طن إلى 4 مليون طن، والواردات من 3.8 مليون طن إلى 3.97 مليون طن، وتزايدت حصة الدول العربية منها من  152 ألف طن إلى 180 ألف طن، وواردات المملكة من 13.97ألف طن إلى 18.2ألف طن، وزادت الأسعار العالمية للطن من 2308 إلى 2379دولار

¦ فيما يتعلق بالكاكاو بينت الدراسة شروط زراعته، وخلال الفترة 1981/1983م تناقص الإنتاج العالمي من 1.7 مليون طن إلى 1.59 مليون طن، وتركز في قارة أفريقيا خاصة ساحل العاج، وتزايدت الصادرات العالمية زيادة قليلة من 1.24 مليون طن إلى 1.26 مليون طن، والواردات من 1.24 مليون طن إلى 1.26 مليون طن، وتزايدت حصة الدول العربية منها من  2784طن إلى 2917طن، وواردات المملكة من 4928 طن إلى 8412 طن، وتناقصت الأسعار العالمية للطن من 1789 إلى 1627دولار.

 

​​

شارك الخبر