آفاق الاستثمار

بادرت المملكة إلى تشجيع الاستثمار وتحسين مناخه بإصدار نظام الاستثمار الأجنبي في (1421ھ -2000 م) الذي يعتبر صدوره من أبرز الأحداث المتعلقة بالشئون الاقتصادية في المملكة. وجاءت أهمية الحدث لأنه جاء متوافقاً مع الإعلان عن إنشاء الهيئة العامة للاستثمار التي تختص بتنفيذ السياسات الاستثمارية ومتابعتها بغرض خدمة المستثمرين، وتشكل هذه الهيئة آلية فعالة وعملية لتحفيز الاستثمار المحلي المشترك والأجنبي.

وقد احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة 18 من بين 144 دولة في مؤشر التنافسية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي ، ويصنف نظامها الضريبي في المرتبة الثالثة عالمياً, ضمن أفضل النظم الضريبية تحفيزاً للاستثمار.

كما جاءت المملكة في المرتبة 22 من بين 185 دولة فى التصنيف العالمى من حيث سهولة ممارسة أنشطة الأعمال،  كما تحتل المرتبة الثالثة من حيث سهولة دفع الضرائب, وتعتبر الأولى من حيث تسجيل الملكية ، كما أنها من أكبر الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر

واحتلت المملكة المركز الثالث إقليمياً والمركز 33 عالمياً في قائمة أفضل المراكز المالية العالمية لعام 2013، وفقاً للمؤشر الذي أصدرته مجموعة الأبحاث المالية العالمية "زيد ين" وضم 79 مركزاً مالياً عالمياً

كما احتفظت المملكة بمكانتها بين الدول العربية كأكبر دولة عربية مستقطبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث بلغت حصتها من جملة الاستثمارات الأجنبية الواردة إلى الدول العربية في العام 2012م (40%)  تلتها الإمارات بنسبة ( 18.9 %) (*)

كما حصدت المملكة المركز الأول عربياً والمرتبة الـ20 في قائمة أكبر 40 اقتصاداً عالمياً من حيث الناتج المحلي الإجمالي
تبلغ عدد المنشآت التابعة للاستثمار الأجنبي في المملكة ما يقارب 13 ألف منشأة فيما يبلغ عدد المستثمرين الأجانب ما يقارب 8500 مستثمر

 

نظام الاستثمار الأجنبي

 

الاستثمار في مدينة الرياض 
تحتل الرياض موقعاً مهماً يجعلها وجهةً مناسبة للاستثمار المحلي والاجنبي فهي أحد أهم مراكز المال الاقتصاد  في الشرق الاوسط, اضافة لكونها العاصمة الادارية للملكة وتضم أهم الجهات المشرفة على الاستثمار اضافة الى تكتل كبير لمنشآت القطاع الخاص والذي يعد داعماً لعملية الاستثمار.
ولعل من أهم القطاعات الاقتصادية الجاذبة للاستثمار المحلي والاجنبي والتي تتعمد الدولة اشراك القطاع الخاص فيها القطاعات التالية :

 

قطاع الصناعة
وتحوي الرياض مشاريع صناعية عملاقة كتطوير المدن الصناعية وانشاء المصانع وتطوير مصفاة الرياض, علاوة على الصناعات الاخرى كصناعة عدادات المياه والغاز وصناعة الملبوسات والصناعات الكهربائية, وتذكر هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية مجموعة من الفرص الاستثمارية المتاحة على موقعها الالكتروني والتي تعد من الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال القطاع الصناعي ومن أهم هذه الفرص :
• مصنع الاكسسورات والأواني الخزفية
• مصنع البولي ايثيلين
• مصنع لتعبئة التمور
• مصنع زجاج
• مصنع للسيراميك
• مصنع للعزل المائي
• فرصة انتاج غاز الكلور والصودا الكاوية
• مصنع للعوازل الكهربائية
• مصنع انتاج أنابيب الري
• مصنع للجرانيت الطبيعي
• مصنع بطاقات بلاستيكية
• مصنع اسلاك التربيط
• مصنع للحديد المشكل
• مصنع أدوية بيطرية
• مصنع قطع غيار ميكانيكية وكهربائية وكيماوية
• مصنع الجرانيت الطبيعي
• مصنع للمشتقات الاسفلتية
• مصنع للمسامير والبراغي
• مصنع لتعبئة اللحوم
• مصنع كتل الحديد
• مصنع اعادة تطوير الطبليات
وللمزيد من الفرص الاستثمارية والمعلومات الاضافية الأخرى يمكن زيارة الموقع الالكتروني لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية

 

قطاع المياه
وتتمثل في انشاء محطات تحلية المياه المالحة وتطوير شبكات توزيع المياه ورفع القدرة التخزينية لها لملاحقة التوسع العمراني الذي تعيشه المدينة اليوم, وتبلغ مشاريع شبكات المياه في الرياض حتى نهاية العام 1433هـ (29) مشروعاً بتكلفة 823.5 مليون ريال

 

قطاع الكهرباء
ويعد قطاع الكهرباء من اهم القطاعات التي يمكن الاستثمار بها في مدينة الرياض, ويتمثل ذلك في المشاريع المتعلقة بتوليد الطاقة ونقلها وتوزيعها, وقد بلغت مشاريه قطاع الكهرباء المعتمدة في مدينة الرياض حتى نهاية 1433هـ (22.4) مليار ريال وتشمل (10) مشاريع لتوليد الطاقة و(62) مشروع لنقل الطاقة و(19)مشروع لتوزيعها.

قطاع الصحة
لعل ابرز الفرص الاستثمارية في القطاع الصحي والمتاحة في مدينة الرياض هي إنشاء مشاريع المستشفيات والمراكز الطبية ومراكز التدريب والتعليم الصحي, وقد قامت المديرية العامة للشؤون الصحية بالرياض بطرح مشاريع استثمارية للمنشآت الصغيرة كتأجير أماكن لمكائن صرف النقود وبيع المثلجات, وتأجير مواقع داخل المنشآت الصحية لبيع المواد التموينية والبوفيهات ومحال بيع الورود والصيدليات ومكاتب السفر والسياحة.

 

قطاع النقل والطرق
تزخر مدينة الرياض بفرص استثمارية كبيرة في مجال الطرق والنقل وذلك لما تحتويه من مشاريع شبكات طرق جديدة, خصوصاً بعد اقرار مجلس الوزراء بتنفيذ مشروع النقل العام في مدينة الرياض (القطارات - الحافلات) بكامل مراحله مما جعل الرياض هدفاً استثمارياً ملفتاً للأنظار, الجدير بالذكر أن القيمة الإجمالية المخصصة لهذه المشاريع الاستثمارية يزيد عن 3.18 مليار ريال.


قطاع السياحة
لعل من أبرز الفرص الاستثمارية السياحية في مدينة الرياض هي بناء الفنادق الجديدة وتطوير الفنادق القديمة اضافة لإنشاء الشقق والوحدات السكنية المفروشة, وتشير الهيئة العامة للسياحة والآثار أنها منحت (17) ترخيصاً لبناء فنادق جديدة و(41) وحدة سكنية مفروشة (35) رخصة تشغيل لوكالات سفر, ومما لاشك فيه أن هذه الرخص هي في واقع الأمر فرص استثمارية متاحة في قطاع السياحة بمدينة الرياض

 

قطاع الاسكان
حددت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض مجموعة من مشاريع الاسكان في مدينة الرياض بأنها أهم المشاريع التي تعد فرصاً استثمارية واعدة في قطاع الاسكان وهي على النحو التالي :
- تنفيذ 838 وحدة سكنية من قبل مشروع الأمير سلمان للإسكان الخيري في منطقة الرياض بتكلفة إجمالية تبلغ 252 مليون ريال.
- إنشاء أربعة آلاف وحدة سكنية جديدة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية سيستفيد منها ذوي الدخل المحدود في منطقة الرياض، وذلك على مدى أربع سنوات من عام 1429 هـ وتبدأ المرحلة الأولى من المشروع بإنشاء ألف وحدة سكنية بتكلفة 150 مليون ريال)

 

قطاع الصرف الصحي
بلغت تكلفة مشاريع تمديد شبكات الصرف الصحي في منطقة الرياض 770 مليون ريال، منها شبكات جديدة ومحطات معالجة صرف صحي, اضافة لــ(21) مشروعاً جديداً من مشاريع الصرف الصحي بطول 1512 كم في مدينة الرياض بقيمة 430 مليون ريال.

 


 

شارك الخبر