القطاع التجاري

يعد قطاع التجارة في مدينة الرياض من أبرز الأنشطة الاقتصادية وأهمها على الإطلاق، ويعزى ذلك لكثرة الشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال, ويوجد بالرياض اليوم قرابة 310 آلاف منشأة،  تشكل مانسبته 30.4% من إجمالي السجلات التجارية للمنشآت بالمملكة, ومنها ما يزيد على 100 ألف منشأة مشتركة في غرفة الرياض.
وحققت الرياض خلال الفترة الماضية اعلى معدل نمو عالمي في زيادة محال قطاع التجزئة وذلك  بنسبة زيادة سنوية تقدر بـ16% مقارنة بـ2% في الدول المتقدمة.

ويعد سوق التجزئة في مدينة الرياض سوقاً نشطاً وفعالاً الى حد كبير, فهنالك حسب بيانات الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض 774 ألف أسرة بمتوسط حجم قدره 6.2 فرد للأسرة، وتتوقع الهيئة إرتفاع عدد هذه الأسر الى 1.1 مليون أسرة خلال الفترة المقبلة, كما أنه ومن المتوقع أن يصل إجمالي العرض في سوق التجزئة للمولات فقط إلى نحو 1,540 مليون متر مربع بحلول نهاية عام 2015 ونحو 188 ألف متر مربع من المساحات الإضافية لقطاع التجزئة في مدينة الرياض, ومن ومن المتوقع ايضاً ان تصل المساحة الإجمالية للقدرة التخزينية للمؤسسات التجارية في قطاع التجزئة بالرياض ما يقرب من ثلاثة ملايين متر مربع وذلك بعد الإنتهاء من مركز الملك عبد الله المالي.

شارك الخبر